Skip To Content

الأخبار

عملية جراحة سرطان المستقيم بالمنظار آمنة مثل العملية الجراحية المفتوحة

Hit : 1,541 Date : 2021-07-15

external_image

حصل باحثون كوريون على نتيجة دراسية تدل على سلامة الأورام لعملية جراحية بالمنظار في علاج سرطان المستقيم من خلال دراسة متابعة استمرت 10 سنوات. وحتى الآن، تم إجراء عملية سرطان المستقيم بالمنظار على نطاق واسع في كوريا، وأوروبا، و الولايات المتحدة، وأستراليا، ولكن كان يثير الجدل حول سلامتها بسبب النتائج المتضاربة من التجارب السريرية العشوائية. ولذلك نتائج هذه الدراسة ذات معنى كبير لأنها وضعت حداً لهذا الجدل و وضعت أساساً مهماً لجراحة سرطان المستقيم بالمنظار لتصبح طريقة جراحية قياسية.

ووفقاً لتسجيل وإحصاءات السرطان الوطنية الكورية في عام 2018، سجل سرطان القولون والمستقيم رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بعد  سرطان المعدة وسرطان الغدة الدرقية وسرطان الرئة. وبلغ عدد مصاب بسرطان القولون والمستقيم 27,909 شخص، وهو يمثل 11.4% من إجمالي مصاب السرطان، ومنهم 33% من مصاب مصاب بسرطان المستقيم.

وتشمل طرق علاج سرطان المستقيم عملية الاستئصال بالمنظار والعملية الجراحية والعلاج الكيميائي والإشعاعي بالتزامن. وعلى وجه الخصوص، من المعروف أن العملية الجراحة لسرطان المستقيم عملية صعبة ومعقدة لأنها يتم إجراء داخل الحوض الضيق مما يشكل مخاطر تلف الأعصاب اللاإرادية  والأنسجة وأعضاء الجسم مثل العضلة العاصرة.
وقام فريق البحث المشترك المكون من الدكتورين جونغ سونغ يونغ وبارك جي وون من مستشفى جامعة سيول الوطنية، والدكتور أوو جاي هوان من المركز الوطني للسرطان، والدكتور كانغ سونغ بوم من مستشفى جامعة سيول الوطنية في بوندانغ بتحليل نتائج المتابعة لمدة 10 سنوات على 340 من مرضى سرطان المستقيم في المرحلة 2 و3 الذين خضعوا للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي بالتزامن قبل الجراحة  من عام 2006 إلى عام 2009.

وقارن الفريق معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات، والبقاء على قيد الحياة بدون أمراض، وعودة السرطان محلياً لـ 170 مريض خضع للجراحة  المفتوحة و168 مريضاً خضع للجراحة بالمنظار، وتوقف متابعة مريضين في مجموعة الجراحة التنظيرية.

external_image

وأظهرت النتيجة أنه ليس هناك فرق كبير بين المجموعتين في البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات، والبقاء على قيد الحياة بدون أمراض، كان معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات لمجموعة الجراحة المفتوحة 74.1% ولمجموعة الجراحة بالمنظار 76.8%، وكان معدل البقاء على قيد الحياة بدون أمراض لمجموعة الجراحة المفتوحة 59.3% ولمجموعة الجراحة بالمنظار 64.3%.

ولم يكن هناك فرق يعتد به في معدل عودة السرطان محلياً لمدة 10 سنوات. كان 3.4% في الجراحة بالمنظار مقابل 8.9% في الجراحة المفتوحة.

وذكر الفريق أنه بالنسبة لسرطان المستقيم، تكرار حدوث السرطان يستغرق وقتاً طويلاً بعد العلاج، فحدد الفريق 10 سنوات كفترة متابعة المرضى وقام بتقييم البقاء على قيد الحياة للحصول على النتيجة أكثر دقة.

وقال الدكتور جونغ سونغ يونغ في قسم جراحة القولون والمستقيم: "كان هناك دراسات سريرية عشوائية لسرطان المستقيم، لكن الدراسة هذه كانت المرة الأولى التي يحلل فيها الباحثون معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات." وأضاف: "هذه الدراسة ذات معنى كبيرلأنها أكدت لأول مرة في العالم سلامة العملية الجراحية بالمنظار على المدى الطويل في المصابين بسرطان المستقيم الذين تلقوا العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي بالتزامن قبل إجراء الجراحة."

ونُشرت الدراسة في العدد الأخير من مجلة لانسيت لأمراض الجهاز الهضمي والكبد (The Lancet Gastroenterology&Hepatology, IF 14.789).

وفي الوقت نفسه، كان الفريق قد أعلن نتيجة الدراسة التي شارك فيها نفس المرضى وبين فيها أن العملية الجراحية بالمنظار ألم أقل وتعافي أسرع ونوعية الحياة أفضل على المدى القصير من الجراحة المفتوحة في عام 2010. وبالإضافة إلى ذلك، في عام 2014، كان الفريق قد أبلغ عن أن الجراحة بالمنظار كانت مشابهة للجراحة المفتوحة من حيث معدل البقاء على قيد الحياة بدون أمراض لمدة 3 سنوات كمؤشر نهائي أولي للتجارب السريرية.

Full Menu

전체 검색

전체 검색