Skip To Content

الأخبار

مستشفى جامعة سيول الوطنية يفتح الباب أمام علاج مخصص من خلال تحسين عمليات إدخال صمام الشريان الرئوي بشكل سطحي عن طريق الجلد

Hit : 416 Date : 2023-12-27

نجاح العلاج من خلال استخدام نماذج مخصصة للمرضى باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد وجهاز نموذجي للدورة الدموية خارج الجسم.

-العثور على الحجم والموقع المثلى لإدخال صمام الشريان الرئوي السطحي... لزيادة نسبة النجاح وتقليل حدوث الآثار الجانبية

 

مستشفى جامعة سيول سجل حالة ناجحة حديثة حيث تم تحسين إجراء إدخال صمام الشريان الرئوي بشكل جلدي لدى مريض يبلغ من العمر 24 عامًا يعاني من انسداد في الوريد الرئوي باستخدام نموذج مخصص للمريض باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد واستخدام جهاز نموذجي للدورة الدموية خارج الجسم. يساعد هذا العلاج في زيادة نسبة نجاح إدخال صمام الشريان الرئوي بشكل جلدي وتقليل الآثار الجانبية من خلال ضبط حجم وموقع الإدخال.

 

إجراء إدخال صمام الشريان الرئوي هو إجراء علاجي يتمثل في إدراج صمام رئوي صناعي عبر الوريد الفخذي لتحسين تضيق أو انسداد الوريد الرئوي، ويحل مشكلات ناتجة عن تسرب الدم من البطين الأيمن للقلب. يظهر مثل هذه المشاكل في المرضى الذين يعانون من تشوهات في القلب مثل مرض فالو، حيث قد يكون لزامًا على هؤلاء المرضى أن يخضعوا لجراحة تشكيل صمام الشريان الرئوي.

 

 سابقًا كانت هناك إجراءات جراحية مثل جراحة فتح الصدر وتقويم القلب لاستبدال صمام الشريان الرئوي، ولكن هذا يشكل مشاكل كبيرة من حيث الألم ومخاطر الأمراض المتزامنة، وعند الحاجة إلى عملية جراحية ثانية، يمكن أن تنشأ مشكلات أكبر. لهذا السبب، أصبحت إجراءات إدخال صمام الشريان الرئوي بشكل جلدي بديلًا هامًا.

external_image

[صورة] تنوع أشكال مخرج البطين الأيمن في حالات أمراض الصمام الرئوي



نظرًا لأن حجم وشكل تسرب الدم من البطين الأيمن للقلب يختلف باختلاف المرضى، يجب مراعاة تسرب الدم من البطين الأيمن لتحديد حجم وموقع إدخال صمام الشريان الرئوي بشكل جلدي بنجاح خلال إجراء إدخال صمام الشريان الرئوي.

external_image

  [صورةجهاز المحاكاة الخارجي

external_image  

[صورة] تصوير صمام الشريان الرئوي السطحي المدمج في مخرج البطين الأيمن المخصص باستخدام كاميرا المنظار.

 

قامت مستشفى جامعة سيول بتصنيع نموذج مخصص لتسرب الدم من البطين الأيمن باستخدام صور CT وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ثم قامت بإجراء عمليات اختبار على صمامات الشريان الرئوي بشكل جلدي بأحجام متنوعة لتحديد أفضل حجم وموقع إدخال، وأخيرًا نفذت عملية علاج ناجحة.

 

وفي النهاية، تعافى المريض بشكل جيد وتمت مغادرته من المستشفى بصحة جيدة، ومن المتوقع أن يكون هذا النهج مفيدًا في زيادة نجاح إجراءات إدخال صمام الشريان الرئوي وتقليل الآثار الجانبية من خلال مراعاة تسرب الدم من البطين الأيمن بأحجام وأشكال متنوعة. تم تمويل هذا البحث من قبل مشروع تجاوز الأمراض السرطانية والأمراض النادرة لـ لي غون هي.

Full Menu

전체 검색

전체 검색