Skip To Content

الأخبار

ما هي الدعامة الدوائية المناسبة لمريض احتشاء عضلة القلب؟

Hit : 923 Date : 2021-05-31


 - تحديد دور البوليمر في الدعامات

- دراسة إكلينيكية لمستشفى الجامعة سيول حول المقارنة بين دعامات دوائية طويلة المفعول من البوليمر والدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل

- عدم الفرق الدعامات دوائية طويلة المفعول من البوليمر والدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل أو تميز الدعامات دوائية طويلة المفعول من البوليمر من حيث المفعول والسلامة


 external_image


حدد فريق البحث المحلي طريقة إطلاق الدواء المناسبة للدعامات التي تُستخدم لمريض متلازمة الشريان التاجي الحادة من خلال دراسة واسعة النطاق.

 

وأظهر فريق البروفيسور هيو-سو كيم (البروفيسور جيونج جيو بارك وجي-هون كانج) في مستشفى جامعة سيول الوطنية أنه لا يوجد فرق في سلامة وفعالية لدعامات دوائية طويلة المفعول المصنوعة من البوليمر مقارنة بالدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل، نتيجة لدراسة إكلينيكية للدعامات الدوائية لمتلازمة الشريان التاجي الحادة

 

ونُشرت هذه الدراسة في أحدث عدد من مجلة "Circulation (IF ؛ 23)" ، وهي أكثر المجلات الدولية الموثوقية في مجال القلب.

 

وتحدث متلازمة الشريان التاجي الحادة عندما يضيق الشريان التاجي الذي يغذي عضلة القلب بسبب تصلب الشرايين، ويتفاقم بشكل حاد جلطة دموية أو اضطراب تدفق الدم. وإنه مرض خطير يمكن أن يؤدي إلى احتشاء عضلة القلب الحاد والموت المفاجئ. والعلاج الشائع للمتلازمة هو عملية الدعامة لتوسيع الأوعية الدموية الضيقة لتوسيع منطقة التضيق. وفي الماضي، كانت عودة التضيق مشكلة كبيرة بعد عملية الدعامة. وفي السنوات الأخيرة، تم استخدام الدعامات المملوءة بالأدوية بشكل أساسي لمنع ذلك.

external_image

external_image

وتم إدخال الدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل إلى كوريا بعد التصديق في أوروبا عام 2011 ويذوب مع الدواء تدريجيا ويمتص تماما في الجسم، على عكس الدعامات الدوائية الطويلة المفعول المصنوعة من البوليمر التي يتم امتصاص الدواء بمرور الوقت وتبقى. واُعتبرت الدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل متفوقًا من حيث السلامة والفعالية مقارنة بالدعامات التقليدية طويلة المفعول من البوليمر.

 

وأحرت الجامعة هذه الدراسة على 3413 مريضًا يعانون من متلازمة الشريان التاجي الحادة (بوليمر طويل المفعول ؛ 1713 شخصا، بوليمر قابل للتحلل ؛ 1700 شخص) الذين خضعوا لعملية إدخال الدعامات في 40 مركزًا لمدة 6 سنوات.

وقام فريق البحث بتحليل كل مريض عن طريق التقسيم إلى حدث تقييم أولى (كل أسباب الوفاة ، احتشاء عضلة القلب غير المميت ، كل عملية إعادة تكوين الأوعية الدموية) وحدث تقييم ثانوي (موت القلب ، احتشاء عضلة القلب الوعائي المستهدف، عملية إعادة تكوين الأوعية الدموية المستهدفة).

 

ونتيجة للدراسة، وعانت 5.2% من مجموعة الدعامات الدوائية الطويلة المفعول المصنوعة من البوليمر من حدث التقييم الأولى ولم تكن الاختلاف عن مجموعة الدعامات المصنوعة من بوليمر قابل للتحلل التي عانت 6.4% من التقييم الأولى

وفي معدل حدوث لحدث التقييم الثانوي، ظهرت نتائج متفوقة بنسبة 2.6٪ مقابل 3.9٪. وكان السبب الرئيسي هو الحد من عملية إعادة تكوين الأوعية الدموية في الآفة المستهدفة.

 

وقال البروفيسور كيم إن هذه الدراسة تعتبر أول دراسة سريرية واسعة النطاق حول مقارنة وتحليل تكنولوجيا البوليمر التي تطلق الدواء في الدعامات التاجية، مضيفا إلى أن هذه الدراسة ستكون مفيدة للأطباء في المجال الطبي من خلال تقديم الإرشادات لاختيار دعامة مناسبة للمرضى.

Full Menu

전체 검색

전체 검색